الأحد 18 أغسطس 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

عمر بعضها لا يتخطى "الهجوم الواحد".. تقرير يرسم خريطة الجماعات الإرهابية النشطة في مصر

الجمعة 19/يوليه/2019 - 03:06 م
الرئيس نيوز
طباعة

أعدت إيمان رجب، رئيس وحدة الدراسات الأمنية والعسكرية بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجية، دراسة حول الجماعات الإرهابية في مصر.

وقالت إن عدد الجماعات الإرهابية النشطة في مصر حاليًا يتغير باستمرار، حيث تعكس أنشطتها الإرث الأيديولوجي لأفرادها، وأشارت رجب إلى أن أحد التحديات الرئيسية التي تواجه الجهود الوطنية لمكافحة الإرهاب في مصر هو أن خريطة الجماعات الإرهابية الناشطة محليًا تتسم بالسيولة وتتغير باستمرار. ولفتت، في دراسة نشرتها صحيفة "الأهرام ويكلي" الناطقة بالإنجليزية إلى أن هذه الديناميكية ليست جديدة لأنها تعود إلى بداية موجة الإرهاب الحالية التي بدأت في أعقاب ثورة 30 يونيو 2013، لكنها آخذة في الارتفاع.

وأكدت الدراسة أن الطبيعة المتقلبة للوضع الإرهابي في مصر تنبع جزئياً من حملة الحكومة المكثفة لمكافحة الإرهاب، والتي أجبرت الجماعات الإرهابية، لا سيما تلك التي تعمل في محافظات وادي النيل، على التخفي والانطلاق الكمون والتجمع والتفرق وإعادة الظهور تحت أسماء وهويات مختلفة.

وأكدت الدراسة أن خلايا الإخوان الإرهابية تعد مثالًا رئيسيًا على هذه التغييرات، والتي هي أيضًا نتاج للطرق المعقدة التي تتأثر بها الأنشطة والجماعات الإرهابية المحلية بالمنظمات الإرهابية في بلدان أخرى في المنطقة، وعلى الأخص تنظيمي داعش والقاعدة.

كان لخطاب داعش والعمليات والدعاية تأثير كبير في شمال سيناء، خاصة بعد أن أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية ولائها لزعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي في نوفمبر 2014. فامتد تأثير داعش إلى محافظات مصر العليا من خلال "خلايا داعش"، وبعد هزيمة نكراء مني بها التنظيم الإرهابي في معاقله بالعراق وسوريا، من المحتمل أن يتأثر الوضع في مصر الآن بموجة من المجندين الأجانب لداعش العائدين من مناطق النزاع في سوريا وكذلك في ليبيا. والقصد هنا هو تسليط الضوء على ثلاثة جوانب للوضع الإرهابي في مصر.

الإرهاب التقليدي والأساليب الجديدة

يسمح تحليل الأنشطة الأخيرة للجماعات والخلايا الإرهابية النشطة في مصر بالتمييز بين نوعين من الإرهاب. الأول هو الإرهاب التقليدي من النوع الموجود بشكل أساسي في شمال سيناء. والثاني هو "الإرهاب بلا قيادة" والذئاب المنفردة، والذي يحدث بالمراكز الحضرية الرئيسية. ويستفيد كلا النوعين،وفقًا للدراسة من أساليب وتكتيكات الإرهاب الحضري، التي تنطوي في المقام الأول على استخدام المجتمعات المدنية كتمويه وتنفيذ هجمات إما ضد أهداف مدنية أو هجمات تؤدي إلى خسائر في صفوف المدنيين.

ويمارس الإرهاب التقليدي منظمات إرهابية تشترك في أيديولوجيات دينية راديكالية ولديها تسلسل هرمي واضح يتألف من قائد ومراتب مختلفة من المرؤوسين بواجبات ووظائف محددة.

وجماعة أنصار بيت المقدس الإرهابية هي المجموعة الإرهابية الأكثر شهرة من هذا النوع. تنشط بشكل أساسي في منطقة شمال سيناء بين رفح والشيخ زويد والعريش وصحراء سيناء، وتتكون بشكل أساسي من أفراد تكفيرين بالإضافة إلى عملاء أجانب قادمين من مناطق النزاع المذكورة أعلاه.

في نوفمبر 2014، أعلنت هذه المجموعة عن ولائها لداعش، وأعادت تسميتها باسم "ولاية سيناء"، ووضعت أنظارها على الإنشاء المادي لهذه "الولاية" على امتداد منطقة في شمال سيناء. وقد أحبط أبطال الجيش والشرطة هذه الخطة في معركة الشيخ زويد في الفترة من 1-5 يوليو 2015. أما الذئاب المنفردة أو "الإرهاب بلا قيادة" فهو نمط ظهر في الآونة الأخيرة في شكل خلايا صغيرة تضم ثلاثة إلى ثمانية أعضاء. لم يحصل معظم أعضاء هذه المجموعات على تدريب منهجي في العمليات الإرهابية، لكنهم تعرضوا بشدة لمحتوى متطرف على الإنترنت ومن خلال الاتصال المباشر مع المتطرفين والإرهابيين في المساجد والسجون وأماكن أخرى.

وتنشط بشكل رئيسي في محافظات وادي النيل، فهي متعددة ولكن تختلف في قدرتها على البقاء على قيد الحياة بسبب كثافة جهود الحكومة لمكافحة الإرهاب.

من المستحيل أيضًا التحدث عن خلية مهيمنة، على عكس الوضع في سيناء حيث أكدت أنصار بيت المقدس  هيمنتها على الجماعات الإرهابية الأخرى الناشطة في المنطقة منذ عام 2011، خاصة بعد إعلان ولائها لداعش. وأدى ذلك إلى قيام مجموعات أخرى إما بتجميد أنشطتها أو دمجها مع "ولاية سيناء". أما بالنسبة للخلايا نفسها، فهي تعرض أنماطًا فضفاضة ومتقلبة من الاتصالات بين أعضائها، مما يجعل من الصعب تحديد قائد أو أيديولوجية توجيهية.

وفقًا للمعلومات المتاحة، تتجمع الخلايا على أساس الثقة المتبادلة والأفكار المتشابهة التي تشكلها علاقات الأقارب أو المظالم المتوهمة المشتركة. مثال معروف هو خلية عمرو سعد التي حاولت تجنيد أعضاء جدد من صعيد مصر لتنفيذ هجمات إرهابية مختلفة، بناءً على المعلومات التي أتاحتها وزارة الداخلية بشأن بعض الخلايا الصغيرة التي تم اعتقال أعضائها، يبدو أن الأعضاء غالبًا من المتعلمين من أبناء الطبقة المتوسطة، ويعملون بوظائف مختلفة وقد يكونوا مسجلين في الجامعة. بمعنى آخر، يتمتعون بمستويات معيشة عالية نسبيًا ولا ينفصلون عن بيئتهم الاجتماعية. بعض الأمثلة على هذه الأنواع من المجموعات كتائب حلوان، وحسم، وجميعهم يكثفون النشاط في محافظات وادي النيل. ومن المهم أن نلاحظ أن معظم هذه الجماعات تضم أعضاء في جماعة الإخوان أو المتعاطفين معها.

حدث ظهورهم على الخريطة الإرهابية بعد سقوط نظام الإخوان في مصر في عام 2013، وساهم في ذلك قادة الإخوان وأتباعهم وأنصارهم من بين الجماعات السلفية الجهادية مثل المشاركين في اعتصام رابعة، الذين قرروا التحول إلى العمليات الإرهابية في إطار الاستراتيجية الجديدة للإخوان.

ليس من الواضح ما إذا كانت أي من هذه الجماعات يمكنها أن تنجو من سياسات الحكومة لمكافحة الإرهاب. تختلف أنواع الأسلحة التي يستخدمونها، وكذلك أنواع الهجمات التي يقومون بها، كما يتضح من الجدول المصاحب.

بعد ذلك اختفى عدد من الخلايا الصغيرة التي أعلنت وجودها لأول مرة في عام 2013 خلال السنوات اللاحقة. من الأمثلة على ذلك خلايا مولوتوف وإنقلاب، التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجمات ضد أهداف أمنية في محافظات القاهرة والإسكندرية والجيزة.

عمر بعض الخلايا لا يدوم أكثر من هجوم واحد أو حتى مجرد مرحلة التخطيط لهجوم، وبعد ذلك يتم اعتقال أعضائها.

كتائب حلوان هي مثال واحد. في 15 أغسطس 2014، تم تسريب مقطع فيديو إلى الصحافة يظهر فيه 15 رجلاً ملثماً يحملون السلاح، وحذر أحدهم من أنهم سيشنون هجومًا على الشرطة في جنوب القاهرة. ثم أدت التحقيقات إلى إلقاء القبض على 215 من الأعضاء المشتبه بهم. أثبتت الخلايا الأخرى أنها أكثر مرونة، مثل أجناد مصر، التي ظلت نشطة طوال عام 2014 وخلال النصف الأول من عام 2015.

وفقًا لما تم الكشف عنه خلال تحقيقات النيابة العامة، نفذت هذه المجموعة 27 هجومًا، بدءًا من تفجير على مقربة من القصر الرئاسي في مصر الجديدة في 18 يونيو 2014 أسفر عن استشهاد اثنين من رجال الشرطة.

بعد ذلك، أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم بالقنابل على نقطتي تفتيش تابعتين لوزارة الداخلية في 21 سبتمبر والهجوم بالقنابل على رجال الأمن خارج السفارة الكونغولية في القاهرة في 25 مارس 2015.

توقفت أنشطة أجناد مصر بعد مقتل مؤسسها همام عطية في 9 أبريل 2015. ومنذ ذلك الحين ، لم تعلن أي جهة أخرى مسؤوليتها عن أي هجمات.

 

التنافس بين المجموعات الإرهابية

أصبحت محافظات وادي النيل مسرحًا لمنافسة الجماعات الإرهابية من مختلف الأنواع.

أولاً ، لم تظل أنشطة ونفوذ تنظيم ولاية سيناء الإرهابي محصورة في شمال ووسط سيناء. في عام 2015 ، أعلنت هذه المجموعة مسؤوليتها عن محاولة الهجوم الإرهابي على السياح الأجانب في الأقصر في يونيو من نفس العام، وعن الهجوم على القنصلية الإيطالية في القاهرة في 11 يوليو، وعن إسقاط طائرة الركاب الروسية فوق سيناء في 31 أكتوبر. ثم أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم على كنيسة القديس بطرس في وسط القاهرة في 11 ديسمبر 2016 ، والهجمات ضد كنيسة في طنطا وآخر في الإسكندرية في أبريل 2017 ، والهجوم على كنيسة القديس مينا في حلوان في 29 ديسمبر 2017.

ثانياً، شهدت العديد من محافظات وادي النيل ظهور خلايا إرهابية مستوحاة من أفكار داعش. ومن الأمثلة على هذه "خلايا داعش"، كما تشير وزارة الداخلية إليهم، "داعش أسيوط"، وهي خلية مكونة من سبعة أعضاء كان لها مخبأ في منطقة جبل عرب العوامر بالقرب من أبنوب في محافظة أسيوط.

في 11 أبريل 2017 ، داهمت الشرطة هذا المخبأ وقضت على الخلية. مثال آخر هو "داعش المنيا" ، الذي قُبض على أعضائه الستة في 4 مارس 2018.

وفي 4 أكتوبر 2016، قتلت الشرطة زعيم جماعة الإخوان المسلمين محمد كمال الذي كان يعمل أيديولوجياً في تحويل شباب الإخوان المسلمين إلى الإرهاب وإنشاء خلايا متشددة استنادًا إلى مزيج من الأفكار التكفيرية لسيد قطب.

عمر بعضها لا يتخطى "الهجوم الواحد".. تقرير يرسم خريطة الجماعات الإرهابية النشطة في مصر
عمر بعضها لا يتخطى "الهجوم الواحد".. تقرير يرسم خريطة الجماعات الإرهابية النشطة في مصر
ads
ads