الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

السودان: "عمر الدقير" سجين عهد البشير يقترب من رئاسة الوزراء

الخميس 11/يوليه/2019 - 03:38 م
عمر الدقير
عمر الدقير
عبدالرحمن السنهوري
طباعة


تضاربت الأنباء بشأن مرشح قوى الحرية والتغيير لمنصب مجلس الوزراء، فبعد أن ظل الحديث عن تولي الخبير الاقتصادي، الدكتور عبدالله حمدوك رئاسة المجلس، تحدثت بعض التقارير العالمية عن رفض "حمدوك" للمنصب، كما تناولت طرح رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض، عمر الدقير، إلا أن رغبة الحزب قد تحول دون ذلك، رغبة في تكريس الدقير كافة جهوده نحو البناء التنظيمي والاستعداد للانتخابات، فمن هو عمر يوسف الدقير؟

ولد الدقير في عام 1962 (57 عاماً)، وحصل على بكالوريوس الهندسة الميكانيكية في جامعة الخرطوم، قبل أن يحصل على ماجستير إدارة المشاريع الهندسية في جامعة "جلامورجان" بالمملكة المتحدة.

بدأ "الدقير" نشاطه النقابي مبكراً، حيث كان رئيساً للجمعية الهندسية لطلاب كلية الهندسة في جامعة الخرطوم بين عامي 1983 – 1984، قبل أن يصبح رئيساً لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم بين عامي 1984 – 1985، كما قاد الإضراب السياسي العام خلال انتفاضة أبريل التي أطاحت الرئيس السوداني، جعفر نميري.

عمل الدقير في شركة "مسبك الخرطوم المركزي" بين عامي 1986 – 1989، كما عمل مهندساً استشارياً في مشاريع البنى التحتية في إمارة أبوظبي بدولة الإمارات، ورئيساً لحزب المؤتمر السوداني في دولة الإمارات، والأمين العام للنادي السوداني في أبوظبي لدورتين، ثم أصبح رئيساً لحزب المؤتمر السوداني خلفاً لرجل الأعمال إبراهيم الشيخ بعد اختياره عن طريق المؤتمر العام الخامس للحزب في 2016.

تعرض "الدقير" للسجن لأسباب سياسية في فترة ما يعرف بنظام "مايو" في إشارة إلى فترة حكم "النميري" الذي تولى مقاليد الحكم عقب انقلاب على نظام الرئيس إسماعيل الأزهري في مايو 1969، كما ولج "الدقير" سجون كوبر ودبك وسواكن في فترة الرئيس المعزول عمر البشير الذي وصل إلى سدة الحكم بعد انقلاب يعرف باسم "الإنقاذ" الذي أطاح حكومة الأحزاب الديموقراطية التي كان يرأسها في ذلك الوقت،  الصادق المهدي، يونيو 1989.

ads
ads
ads
ads
ads