الإثنين 21 أكتوبر 2019 الموافق 22 صفر 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد شهور من المد والجزر.. تفاصيل الاتفاق بين العسكري وقوى الحرية والتغيير

الجمعة 05/يوليه/2019 - 03:09 م
الرئيس نيوز
عبدالرحمن السنهوري
طباعة

ما إن توصل المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير "قحت" للاتفاق حول الفترة الانتقالية بعد الاطاحة بالرئيس المعزول، عمر البشير، في ١١ أبريل الماضي، حتى انفجر الشارع السوداني فرحاً بالاتفاق التاريخي الذي طوي به صفحة من الخلافات وأنهى عقبة المجلس السيادي التي استمرت لشهور، للوصول بالسودان إلى الاستقرار.

اتفق طرفا التفاوض "العسكري" و"قحت" على أن تكون ‏الفترة الانتقالية كاملة مدتها ثلاث سنوات وثلاثة أشهر، منها "٦" أشهر للسلام وهي الأولى من الفترة الإنتقالية، ثم يتولى المجلس العسكري رئاسة المجلس السيادي لمدة "٢١" شهراً قبل رئاسة قوى الحرية والتغيير المدة الباقية من الفترة الإنتقالية المقدرة ب "١٨" شهراً.

كما اتفق الطرفان على تقليص أعضاء المجلس السيادي المدني إلى ١١ عضواً، بينهم ٥ مدنيين و ٥ عسكريين على أن يتم التوافق على شخص مدني ذو خلفية عسكرية.

وعروجاً إلى المجلس التنفيذي "الوزراء"، توافق المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير على تشكيل مجلس الوزراء من الكفاءات الوطنية تقوم بتشكيله قوى الحرية والتغيير، بينما تم ارجاء ‏تشكيل المجلس التشريعي بعد تشكيل مجلس السيادة ومجلس الوزراء.

 ومن المقرر أن يتم تشكيل لجنة فنية مشتركة من قانونيين وبمشاركة أفريقية لإنهاء صياغة الاتفاق عليها خلال ٤٨ ساعة، تباشر عملها ابتداءاً من صباح يوم غد السبت كي تمهيداً لتوقيع الاتفاق السياسي النهائي، فضلاً عن تشكيل لجنة تحقيق وطنية مستقلة للتحقيق في الأحداث التي شهدتها البلاد منذ 11 أبريل الماضي.

ads
ads
ads
ads
ads