الخميس 18 يوليه 2019 الموافق 15 ذو القعدة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

مصدر طبى يكشف الحالة الصحية لمرسى ..والأمم المتحدة تدعو لتحقيق

الثلاثاء 18/يونيو/2019 - 04:12 م
الرئيس نيوز
طباعة

ـ مصدر طبي: لاقى رعاية طبية مستمرة ولم يكن هناك أي تقصير بشأن حالته الصحية

في خطوة مفاجئة، نقلت وكالة "رويترز" للأنباء، عن روبرت كولفل المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة السامية اليوم الثلاثاء، قوله إن المنظمة دعت إلى إجراء تحقيق مستقل في وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي، مضيفاً أن التحقيق يجب أن يتناول كل جوانب علاجه خلال احتجازه على مدى ما يقرب من ست سنوات.

وقال كولفل: "لقد أثيرت مخاوف بشأن ظروف احتجاز مرسي، بما في ذلك إمكانية وصوله إلى الرعاية الطبية الكافية، ووصوله الكافي إلى محاميه وعائلته، خلال فترة احتجازه مدة ست سنوات، ويبدو أنه احتجز في الحبس الانفرادي لفترات طويلة".

وأضاف:"يجب أن تجري التحقيق سلطة قضائية أو سلطة مختصة أخرى مستقلة عن السلطة التي احتجزته، على أن تفوض بإجراء تحقيقات فورية ونزيهة وفعالة في ظروف وفاته".

كان مصدر طبي مسئول، كشف تفاصيل الحالة الطبية لمحمد مرسي، والذي توفي عصر أمس الإثنين، إثر نوبة قلبية مفاجئة، خلال جلسة محاكمته في قضية التخابر.

وأضاف المصدر، أن مرسي لاقى رعاية طبية مستمرة، ولم يكن هناك أي تقصير بشأن ما يعانيه وحالته الصحية داخل أو خارج السجن، كاشفاً عن تعاون إدارة مصلحة السجون مع عدد من المستشفيات لخدمته ورعايته طبياً.

 

وأوضح المصدر، أنه في شهر فبراير 2017 نقل محمد مرسي، إلى إحدى المستشفيات الخاصة لشكواه من آلام مستمرة في ذراعه اليسرى وتم تحويله إلى مستشفى الشرطة بالعجوزة، وتم تشكيل لجنة طبية أكدت إصابته بعدة أمراض وهي ارتفاع ضغط الدم وارتفاع السكر في الدم، والتهاب مزمن بالأعصاب.

وتابع المصدر: "مرسي كان يعاني أيضاً من ورم حميد بالأوعية المبطنة بالمخ، كما كشفت اللجنة تشنجات عصبية بالجانب الأيسر للوجه".

 

ads
ads