الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

بالصور| جيفارا يستقبل محمود فوزي "أبو الدبلوماسية المصرية"

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 11:57 م
الرئيس نيوز
محمد حسن
طباعة

هو "أبو الدبلوماسية المصرية الحديثة" بتعبير محمد حسنين هيكل، وهو ابن الفلاح الذي كان لسان مصر في المحافل الدولية في النصف الثاني من القرن العشرين، في فترة التحولات السياسية والاجتماعية والدولية عقب ثورة 23 يوليو 1952.

إنه الدكتور محمود فوزي، أول سفير لثورة يوليو في لندن، وأول وزير خارجية لها، والذي مرت على وفاته 38 سنة منذ أن رحل في 12 يونيو 1981.

وًلد "فوزي" في قرية شبرابخوم في قويسنا بالغربية 19 سبتمبر 1900، ولما كان أبوه يريد تسميته بـ"محمود" وأمه تريد أن يحمل اسم "فوزي"، توصلا إلى حل وسط وسمياه "محمود فوزي" كاسم ثنائي مركب.

درس محمود فوزي الحقوق، ثم أكلمها في الخارج بدراسة السياسة والتاريخ في جامعات ليفربول وكولومبيا وروما، والتحق بالسلك الدبولوماسي لأول مرة عام 1923 بقنصلية مصر في روما.

بعد ثورة 23 يوليو عُين سفيرا لمصر في لندن، لكن سرعان ما استدعي ليصبح وزيرا للخارجية، التي بقي فيها من 1952 إلى 1962.

في تلك الفترة كان لمحمود فوزي جولات دبولماسية في مجلس الأمن والأمم المتحدة، وأيضا زيارات خارجية لتوطيد علاقات مصر بالدول الأجنبية، لا سيما بلدان التحولات السياسية آنذاك.

من ذلك، نستعيد بالصور زيارته لكوبا عام 1959، عندما كان وزيرا لخارجية الجمهورية العربية المتحدة، واستقبال الزعيم الشهير إرنستو جيفارا له في العاصمة هافانا.

وشهدت تلك الفترة علاقات قوية بين الرئيس جمال عبد الناصر وثوار كوبا بقيادة جيفارا وفيديل كاسترو. ويبدو أن زيارة "فوزي" سبقت زيارة "جيفارا" الشهيرة لمصر في شهر يونيو من نفس العام.

بعد تولي الرئيس أنور السادات الحكم، تولى "فوزي" رئاسة الحكومة 4 مرات متتالية من 1970 إلى 1972، ثم أصبح مساعد الرئيس للشئون الخارجية، إلى أن تقاعد في مارس 1973، قبل أن يعتزل الحياة العامة إلى أن رحل في 12 يونيو 1981.

ads
ads