الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأول 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

المونيتور: دواعش وأتراك يحرقون أغذية السوريين في الشمال

الجمعة 07/يونيو/2019 - 03:46 م
الرئيس نيوز
طباعة

ـ حرائق دمرت آلاف الدونمات من القمح والشعير والعدس

ذكرت السلطات بالمناطق الكردية في شرق سوريا إن ثمة من يشعلون في الحرائق بدوافع سياسية ويضرمون النيران في الأراضي الزراعية، ويدمرون آلاف الأفدنة من محاصيل المزارعين. وكتبت "لامار أركيندي" تقريرًا لموقع المونيتور الأمريكي رصدت فيه قيام أشخاص بحرق محاصيل سوريا وهناك العديد من المشتبه بهم: فربما يكون المتسبب في الحرائق بقايا تنظيم داعش الإرهابي انتقاماً لطردهم شر طردة من مناطق نفوذهم السابق، وربما تركيا والمتحالفون معها. إلا أن ظاهرة حرق المحاصيل تطورت وأصبحت حادة بشكل خاص في منطقة روجافا، منطقة الحكم الذاتي الكردية في شمال شرق سوريا، والمعروفة أيضًا باسم كردستان السورية.

وقبل بضعة أيام، قال مسؤول عسكري من تحالف القوات الديمقراطية السورية بقيادة الأكراد لموقع المونيتور شريطة عدم الكشف عن هويته أن تركيا وخلايا داعش النائمة جميعهم مسؤولون عن حرق المحاصيل في شمال سوريا.

وأضاف المصدر: "تم التخطيط وتنفيذ الحرائق التي دمرت آلاف الدونمات من محاصيل القمح والشعير والعدس في مناطق الحكم الذاتي الكردي وتنفيذها من قبل المخابرات التركية لخلق أزمة وربما كعقاب إلى جانب خلايا داعش النائمة. إنهم يهدفون إلى تحريض الناس على السلطات وخلق الفوضى وإثارة الفتنة الطائفية بين العرب والأكراد، وخاصة في الرقة ودير الزور وفي محيط مدينة منبج".

قامت قوات التدخل السريع في الرقة ودير الزور باعتقال عدد من الأشخاص بعد تلقي معلومات تفيد بأنهم أشعلوا النار في مناطق واسعة من الأراضي الزراعية. وكشفت التحقيقات أن لديهم اتصالات مع المخابرات التركية. في حيين قام رجال الإطفاء، بالتنسيق مع قوى الأمن الداخلي في الرقة، بإخماد حريق كبير أسفر عن تدمير 600 دونم (حوالي 150 فدان) من حقول القمح بالقرب من قرية خربة بستان في محافظة الحسكة الشمالية. وغطى الدخان آلاف الهكتارات  في كل من الرقة، ودير الزور، وكوباني، والحسكة، القامشلي ومنبج منذ 20 مايو، مع اشتعال حرائق جديدة. (ألف هكتار يساوي حوالي 2500 فدان).

ونقل موقع المونيتور عن لقمان أحمد، الذي فقد 50 فدانًا من القمح والشعير والعدس في ريف الحسكة، قوله: "الخلايا النائمة المرتبطة بتنظيم داعش تحرق أرضنا. في السنوات السابقة، اعتدنا على السيطرة على الحرائق التي تسببها درجات الحرارة المرتفعة بسرعة، ولم يحترق بسبب العوامل الطبيعية أكثر من 3 [متر] إلى 4 أمتار. أما الآن، يتم إشعال النار في الحقول عمدًا وغالبًا أثناء ساعات الليل، [حتى أنه] عندما تكون درجات الحرارة منخفضة، فإن آلاف الهكتارات تحترق بسرعة".

ودعت إدارة روجافا المزارعين إلى اتخاذ الاحتياطات اللازمة لحماية محاصيلهم. وقالت في موقعها على شبكة الإنترنت "إن فرق الطوارئ والبلديات والمجالس المرتبطة بالإدارة الذاتية على أهبة الاستعداد لأي طارئ، لكن [دون تنسيق] بين الإدارة والمواطنين، سيظل هذا غير كافٍ".

وقال أيوب مصطفى، وهو محام من الرقة، للمونيتور إنه على الرغم من هزيمة داعش، إلا أن التنظيم الإرهابي لا يزال ينفذ عمليات إرهابية من خلف السكان المحليين، ولا سيما في الرقة ودير الزور،  وأشار إلى أن داعش تتبنى سياسة الأرض المحروقة عندما تُهزم وتنسحب من منطقة ما.

ويدرك تنظيم داعش جيدًا الدور الذي تلعبه المحاصيل الزراعية للمزارعين مالياً، وهو يحرقها للانتقام من الأشخاص الذين ساندوا طردهم من مناطقهم. وأشار مصطفى إلى أن حرق المحاصيل سيؤدي إلى تدمير التربة وسيكون له آثار ضارة على صحة المدنيين، وزيادة معدلات الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

قامت قوات سوريا الديمقراطية، بالتنسيق مع التحالف الدولي ضد داعش، باعتقال 15 من أعضاء داعش في 28 أيار في قرية قانا، جنوب الحسكة. أيضا، لقد تفاخر IS نفسه عن وضع بعض الحرائق.

من خلال النشرة الأسبوعية، أعلن داعش مسؤوليته عن حرق المحاصيل في المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في شمال شرق سوريا. وأصدر تقريرًا بتاريخ 31 مايو يحدد الأراضي التي أحرقها التنظيم الإرهابي في الرقة والحسكة وحتى محافظة حلب الشرقية، مشيرًا إلى أن الحرائق امتدت إلى الأراضي المملوكة لمسؤولي قوات سوريا الديمقراطية ومقاتليها.

ودعا تنظيم داعش الإرهابي أذياله إلى حرق المزيد من الأراضي، قائلا: "هناك آلاف الدونمات من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير، فاحرقوها قبل أن ينتهي بها المطاف إلى أيدي المزارعين وقبل أن تقوي شوكتهم الاقتصادية، وتابعوا الحرق، وليبارك الله الحصاد "!

ولكن يبدو أن هناك الكثير من اللوم الواقع على الجانب التركي، فالإدارة الإقليمية نشرت على صفحتها بموقع فيسبوك: "إن معظم هذه الحوادث تتعمدها أطراف مختلفة، مثل داعش وتركيا، التي تريد تدمير اقتصاد المنطقة وتهديد معيشة سكانها".

وأطلقت القوات التركية أسلحة حارقة في 29 مايو / أيار باتجاه الأراضي الزراعية في قرية أبو السون بالقرب من مدينة ساري كاني على الحدود السورية التركية، فأشعلت النيران في 250 دونماً من الأراضي الزراعية.

وقال سعيد عمر، مزارع من ساري كاني، للمونيتور إن الجيش التركي يطلق النار عمداً على المحاصيل، وكذلك المزارعين، ويشعل مساحات شاسعة من الأراضي المزروعة مشتعلة. وقال سلمان بارودو، أحد قادة الهيئة الاقتصادية والزراعية في روجافا، للمونيتور إن 16000 هكتار قد تحولت إلى رماد.

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads
ads