الإثنين 17 يونيو 2019 الموافق 14 شوال 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

تستهدف الانتخابات البرلمانية المقبلة.. جبهة جديدة لأحزاب المعارضة

الإثنين 27/مايو/2019 - 12:00 م
الرئيس نيوز
خاص – الرئيس نيوز
طباعة

قال مصدر نيابي مطلع، على صلة وثيقة بقوى وأحزاب المعارضة، إن تلك القوى والأحزاب، دخلت في مشاورات مكثفة خلال الأسابيع القليلة الماضية، بهدف تشكيل جبهة معارضة جديدة، تضم نوابًا في البرلمان، وأحزابًا تشمل أحزاب «الحركة المدنية الديمقراطية».

وتضم الحركة المدنية الديمقراطية التي تشكلت في عام 2017: حزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، وحزب تيار الكرامة، وحزب الدستور، وحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، وحزب الإصلاح والتنمية، وحزب العيش والحرية ( تحت التأسيس)، وحزب مصر الحرية.

وأوضح المصدر أن المشاورات دخلت مراحلها الأخيرة خلال ليلة أمس، وتحديدًا في حفل سحور رمضاني، جمع بين عدد من ممثلي قوى وأحزاب المعارضة، إضافة إلى بعض نواب تكتل 25/30 المعارض، وأبرزهم النائب أحمد الطنطاوي.

المصدر أضاف أن القوى المشاركة في تلك المشاورات حرصت خلال الأسابيع الماضية على إبقاء الأمر طي الكتمان، بحيث لا يتم إفساده قبل الإعلان عنه رسميا، بحسب تعبيره.

وشملت المشاورات، والكلام للمصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، الحديث عن الموقف من جماعات الإرهاب والتطرف، والأحزاب الدينية، وكل من تورطوا في العنف، مشيرًا إلى أن الرأي الغالب في تلك المشاورات تمثل في رفض الاشتراك معها في أي فعاليات أو مبادرات تخص الوضع السياسي القائم في مصر.

«المعارضة تسعى لتكون تلك الجبهة نواة لتحالف سياسي قادر على خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة»، هكذا تحدث مصدر آخر، من دون أن يوضح ما إذا كان المشاركون في مشاورات تشكيل تلك الجبهة قد تمكنوا من صياغة توافق عام على رؤية وبرنامج عملها، أم أن الأمر ما يزال قيد المناقشة بعد.

وزاد المصدر: «حفلات الإفطار والسحور خلال شهر رمضان، كانت مناسبات جيدة للحديث ومحاولة بناء التفاهمات، لكن الأمر كله قيد الدراسة، وخاصة إذا وضعنا في الاعتبار آليات الإعلان عن تشكيل الجبهة، وصياغة برنامج عملها الذي ستطرحه على الناس».

ads
ads
ads
ads