الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

رئيس أركان الجيش الجزائري قايد صالح: "العصابة" سعت لعرقلة ملفات الفساد.. والعدالة تحررت

الأربعاء 22/مايو/2019 - 03:24 م
الرئيس نيوز
حسان مرابط
طباعة



قال اليوم الأربعاء، رئيس أركان الجزائري أحمد قايد صالح إنّ ما وصفها بـ"العصابة" حاولت عرقلة ملفات الفساد عبر أبواقها وتحرر جهاز العدالة سمح لها بممارسة عملها بكل حرية لتطهير البلاد من الفساد والمفسدين.

وأكدّ رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق قايد صالح، خلال زيارته لليوم الرابع إلى الناحية العسكرية الرابعة (جنوب) أنّ أبواق العصابة وأتباعها (يقصد رموز النظام السابق). تحاول تمييع هذا المسعى النبيل من خلال تغليط الرأي العام بالادعاء بأن محاسبة الفاسدين ليست أولوية.

 وتابع قوله: " وتدعي أنّه لم يحن وقتها بعد بل ينبغي الانتظار إلى غاية انتخاب رئيس جديد للجمهورية يتولى محاسبة هؤلاء المفسدين".

واستطرد قائلا: "الهدف الحقيقي من وراء ذلك هو محاولة تعطيل هذا المسعى الوطني حتى تتمكن رؤوس العصابة وشرائكها من التملص والإفلات من قبضة العدالة".

وأوضح قايد صالح أنّ "العدالة تحررت من القيود والإملاءات والضغوطات، وأن تحرر العدالة دليل سمح لها بممارسة مهامها بما يكفل تطهير البلاد من الفساد والمفسدين

ووفق قايد صالح: "الجيش الوطني وقياداته نوفمبرية كانت بالمرصاد أفشلت المؤامرة والدسائس بفضل الحكمة والتبصر  الإدراك  العميق للإحداث واستشراف تطوراتها.

وأشار رئيس أركان الجيش إلى أنّ "لا طموحات سياسية لديه بقوله: "ليعلم الجميع أنه لا طموحات سياسية لنا سوى خدمة بلادنا  طبقا لمهامنا الدستورية والرؤى المزدهرة أمنة وهو مبلغ  غايتنا". وأضاف: "المسؤولية هي أمانة موضوعة على  أعناق  أصحابها وهي مسؤولية أمام الله وانفسهم طوال فترة ممارسة مهامهم  المخولة لهم قانونيا ".

ads
ads
ads