الأربعاء 19 يونيو 2019 الموافق 16 شوال 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

"بلومبيرج": مع اتساع الرقعة الزراعية.. أمن مصر الغذائي يبحث عن "التجارة الحرة"

الأحد 19/مايو/2019 - 10:48 ص
الرئيس نيوز
طباعة

كشفت وكالة "بلومبيرج" الأمريكية عن أن تجار السلع الزراعية من المنتظر أن يكونوا أبرز المستفيدين من تفاعلات قضية الاحتباس الحراري واستمرار ارتفاع درجات الحرارة في العالم، طالما لجأ السياسيون إلى تخفيف لوائح وشروط التجارة البينية للسماح بتدفق إمدادات الغذاء عبر الحدود لمواكبة آثر تغير المناخ.

وأشارت الوكالة الأمريكية إلى أن هذا هو الاستنتاج الذي توصلت إليه مجموعة من علماء المناخ الأميركيين والأوروبيين وخبراء الموارد الذين درسوا كيف ستؤثر درجات الحرارة المرتفعة على إمدادات الغذاء والمياه.

على مدار العقود الثلاثة المقبلة، تعني البيئة الأكثر دفئًا أن أحجام التجارة الدولية للحبوب بما في ذلك القمح والذرة والأرز سترتفع بمقدار 20 في المائة، ومع دخول مساحات شاسعة في مصر إلى إجمالي الرقعة الزراعية، وفقًا لتقرير نشر الأسبوع الماضي، وفي ضوء صور الأقمار الصناعية التي تكشف كيف تتوسع أراضي المحاصيل المروية في المناطق الشحيحة بالمياه مثل شرق العوينات، أعربت "أماندا بالازو"، الخبيرة الاقتصادية بالمعهد الدولي لتحليل النظام التطبيقي التي شاركت في الدراسة عن اعتقادها بأن: "السبيل الوحيد لحماية التدفقات والأمن الغذائي هو جعل التجارة حرة قدر الإمكان بين البلدان التي لديها إمدادات مياه وفيرة وتلك التي تعاني من ندرة المياه".

وتؤكد النتائج، التي نشرت في مجلة "Nature Sustainability" على كيف أن أنماط الطقس المتغيرة ستؤدي إلى رفع حظوظ المزارعين في جميع أنحاء العالم، وإثراء البعض وتحقيق عوائد محبطة للآخرين. ستجد مساحات شاسعة من أراضي المحاصيل في جميع أنحاء الصين والهند والشرق الأوسط التي تعتمد على الري منافسة أشد على المياه مع ارتفاع درجة حرارة المناخ. من المحتمل أن يشهد ملاك الأراضي في أمريكا الجنوبية وجنوب شرق آسيا طفرة غير مسبوقة حيث من المحتمل أن تزيد الأمطار، وفقًا للتقرير.

ولفت العلماء إلى الحاجة إلى زيادة مساحة الأراضي المزروعة بحوالي 50٪ أو 100 مليون هكتار (247 مليون فدان) بحلول عام 2050 ، على حد قول العلماء الذين قاموا بنمذجة بيانات المناخ والأرض والمياه للوصول إلى الاستنتاجات. في حين أن هذا التوسع الزراعي الهائل يمكن أن يضاعف الإنتاج العالمي للأغذية ويضمن تغذية سكان العالم ، إلا أنه سيحتاج إلى صانعي السياسة للسماح بتدفقات التجارة للتأكد من وصول تلك السلع إلى الأماكن الصحيحة.

هذا الاكتشاف يخالف ظلال وتوجهات الأجواء السياسية الحالية، حيث تخوض الولايات المتحدة والصين حربًا تجارية وتختص بالسلع للحصول على تعريفات أعلى. وقال الرئيس دونالد ترامب إن الولايات المتحدة ستستفيد من ارتفاع التعريفات الجمركية على المنتجات المستوردة من جميع الأنواع، الأمر الذي يعارضه الباحثون.

وكتب باحثون: "غالباً ما يُذكر أن الزيادة في تحرير التجارة والتجارة لها تأثير سلبي على البيئة وعلى حصول المجتمعات المحرومة على الغذاء". "لكن نتائجنا تظهر أن زيادة التجارة العالمية يمكن أن تساعد أيضًا في تحقيق أهداف التنمية المستدامة المستقبلية من حيث الأمن الغذائي والحفاظ على المياه".

 

الكلمات المفتاحية

ads
ads
ads
ads