الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأول 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

الحرس الثوري الإيراني المتهم الأول في الهجمات ضد ناقلات النفط الخليجية

الجمعة 17/مايو/2019 - 10:53 م
الرئيس نيوز
طباعة

من المرجح أن يكون الحرس الثوري الإيراني متورطًا في تنفيذ وتسهيل تنفيذ هجمات يوم الأحد الماضي ضد أربع ناقلات بما في ذلك سفينتين سعوديتين قبالة ميناء الفجيرة في الإمارات، وفقًا لتقرير شركة تأمين نرويجية اطلعت عليه وكالة رويترز.

وتحقق الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والنرويج في الهجمات التي أصابت سفنًا تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة والنرويج. خلص تقييم سري صادر هذا الأسبوع من قبل الرابطة النرويجية للتأمين ضد مخاطر الحرب المتبادلة (الرابطة النرويجية للتأمين ) إلى أن الهجوم كان من المحتمل أن يكون قد نفذ بواسطة سفينة سطحية بالاستعانة بمركبات بحرية مسيرة بالقرب  تم إرسالها تحت الماء وكانت تحمل من 30 إلى 50 كجم (65-110) رطلاً) من المتفجرات عالية الجودة لتنفجر عند الاصطدام.

وقعت الهجمات على خلفية التوتر الأمريكي الإيراني في أعقاب قرار واشنطن هذا الشهر بمحاولة خفض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر، في إطار سياسة الضغط الأقصى، وتعزيز وجودها العسكري في الخليج رداً على ما وصفته بالتهديدات الإيرانية.

استندت الرابطة النرويجية للتأمين في تقييمها إلى أن الحرس الثوري الإيراني كان من المحتمل أن يكون قد نظم الهجمات على عدد من العوامل، بما في ذلك:

- هناك احتمال كبير بأن يكون الحرس الثوري الإيراني قد أمد حلفاءه في السابق، ميليشيا الحوثيين التي تقاتل حكومة مدعومة من السعودية والإمارات في اليمن، بقوارب سطحية بدون ربان متفجرة قادرة على الوصول إلى مواقع الملاحة وتطبيقات GPS للتأكد من دقتها.

- تشابه الشظايا الموجودة على الناقلة النرويجية مع الشظايا من قوارب بدون ربان التي استخدمها الحوثيون قبالة السواحل اليمنية، على الرغم من أن القوارب المستخدمة من قبل الحوثيين كانت عبارة عن قوارب سطحية بدلاً من الزوارق المسيرة التي من المحتمل أن تكون قد تم نشرها في الفجيرة.

- حقيقة أن إيران وخاصة الحرس الثوري الإيراني قد هددوا مؤخرًا باستخدام القوة العسكرية وأنهم، ضد عدو أقوى عسكريًا، من المرجح أن يختاروا "تدابير غير تقليدية مع إمكانية إنكار الضلوع في تنفيذها بالقدر المعقول".

ولفتت الرابطة النرويجية للتأمين إلى أن هجوم الفجيرة تسبب في "أضرار محدودة نسبيًا" وتم تنفيذه في وقت كانت فيه سفن البحرية الأمريكية لا تزال في طريقها إلى الخليج.

تعرضت كل من ناقلة النفط الخام أمجاد التي تحمل علم المملكة العربية السعودية، والسفينة التي تحمل علم دولة الإمارات العربية المتحدة، أ.ميشيل، لأضرار في منطقة الغاطس، بينما أصيبت الناقلة السعودية المرزوقة بأضرار في القسم الخلفي، وأصيبت الناقلة النرويجية أندريا فيكتوري بأضرار بالغة بمؤخرة الهيكل.

وذكر تقرير الرابطة النرويجية للتأمين أن الهجمات قد نُفذت على بعد ستة إلى عشرة أميال بحرية قبالة الفجيرة، التي تقع بالقرب من مضيق هرمز.

كانت إيران قد هددت في الماضي بحظر مرور جميع صادرات النفط عبر مضيق هرمز، الذي يمر عبره ما يقدر بخمس النفط العالمي. وفقًا للرابطة النرويجية للتأمين، كان من المحتمل جدًا أن تكون الهجمات تهدف إلى إرسال رسالة إلى الولايات المتحدة وحلفائها مفادها أن إيران لم تكن بحاجة إلى إغلاق المضيق لتعطيل حرية الملاحة في المنطقة. وقال الرابطة النرويجية للتأمين  من المرجح أن تواصل إيران هجمات مماثلة على نطاق واسع على السفن التجارية في الفترة المقبلة. ولم يتسن الاتصال بالمسؤولين الإيرانيين والمتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني.

كانت طهران قد رفضت بالفعل مزاعم التورط وقال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن "الأفراد المتطرفين" في الحكومة الأمريكية يتبعون سياسات خطيرة. ولم يعلن أحد مسؤوليته عن الهجمات. ورفض المدير الإداري لشركة الرابطة النرويجية للتأمين ، سفين رينجباكن، التعليق، باستثناء القول "إن هذا تقرير داخلي وسري تم إنتاجه لإبلاغ أعضاء مالك السفينة في الرابطة النرويجية للتأمين  بالأحداث التي وقعت في الفجيرة والتفسير الأكثر ترجيحًا".

الإمارات العربية المتحدة لم تتهم أحدا بتنفيذ الهجوم.

قال مصدران في الحكومة الأمريكية هذا الأسبوع إن المسؤولين الأميركيين يعتقدون أن إيران شجعت مسلحي الحوثيين أو الميليشيات الشيعية المتمركزة في العراق على تنفيذ الهجوم.

في رسالة مشتركة شاهدتها رويترز وأرسلت إلى مجلس الأمن الدولي يوم الأربعاء، قالت الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والنرويج إن الهجمات كانت متعمدة ويمكن أن تؤدي إلى خسائر بشرية أو انسكابات نفطية أو مواد كيميائية ضارة.

وجاء في الرسالة: "لقد أضرت الهجمات بأجسام ثلاث سفن على الأقل، وهددت سلامة وأرواح الذين كانوا على متنها، وكان يمكن أن تؤدي إلى كارثة بيئية".

في الشهر الماضي، صنفت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني بأكمله كمنظمة إرهابية. سبق أن عينت واشنطن كيانات وأفراد مرتبطين بالحرس الثوري الإيراني، الذي يسيطر على قطاعات واسعة من الاقتصاد الإيراني.

وردت طهران بتصنيف القيادة الإقليمية للولايات المتحدة (CENTCOM) كمنظمة إرهابية.

ads
ads
ads
ads
ads