الأربعاء 17 يوليه 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

الانقسام يضرب "الصحفيين" بسبب هيئة المكتب.. والنقيب يطرح مبادرة للحل الأسبوع المقبل

الخميس 16/مايو/2019 - 05:33 م
الرئيس نيوز
ريم محمود
طباعة

منذ 4 أبريل الماضي، لم تعقد نقابة الصحفيين الاجتماع الخاص بتشكيل هيئة المكتب، وسط تساؤلات وعلامات استفهام كثيرة بشأن هذا التأخير .

وقالت مصادر في النقابة أن هذا التأخير يرجع إلى استمرار انقسام أعضاء مجلس النقابة إلى فريقين منذ اللحظة الأولى، الفريق الأول يضم كل من عمرو بدر، محمد سعد عبد الحفيظ، جمال عبد الرحيم، محمود كامل، هشام يونس ومحمد خراجة، أما الفريق الثاني فيضم كل من خالد ميري، محمد شبانة، حسين الزناتى، أيمن عبد المجيد، محمد يحيى يوسف، وحماد الرمحى .

وأضافت المصادر في تصريحات خاصة لموقع "الرئيس نيوز" أن الفريق الأول قبل بالتقسيم العادل للمهام داخل هيئة المكتب، ولكن الفريق الثاني مازال مصرا على أن يحتكر منصب السكرتير العام ومعظم اللجان المهمة، ويرفض تماما الحلول الوسط.

وأكدت المصادر أنه من المفترض قيام ضياء رشوان نقيب الصحفيين بطرح مبادرة الأسبوع المقبل، بين أعضاء المجلس للوصول إلى حل، ولكن لم يتم الإعلان رسميا عن هذه المبادرة التي سيطرحها النقيب حتى الآن.

وعرض "رشوان" على الفريقين أن يتم تقسيم المهام بين تشكيل المكتب واللجان الداخلية تحت شعار "قسمة عادلة أو التصويت" وذلك مقابل سكرتير عام من الفريق الأول، مقابل وكيل أول من الفريق الثاني، وأمين صندوق من الفريق الأول، مقابل وكيل ثان من الفريق الثاني، ولكن الفريق الثاني اعترض على هذا الأمر، لأنه يريد منصبي "السكرتير العام والوكيل الأول" معا، ورفض هذا العرض، ولذلك تلجأ النقابة اليوم فى أول اجتماع لها للتصويت.

وأشارت المصادر إلى أن المرشحين لمنصب السكرتير العام هم "محمد شبانة وجمال عبد الرحيم"، والمرشحين لوكيل أول "هشام يونس وخالد ميري"، أما المرشح لوكيل ثاني "محمد سعد عبد الحفيظ ، وأمين الصندوق مرشح "محمد خراجة".

وعن زيادة "البدل" الذي يتقاضاه أعضاء النقابة، قالت المصادر إن "البدل" لن يتأثر بهذا الانقسام الذي يضرب مجلس النقابة، لأن الزيادة ستكون مربوطة على الموازنة العامة الجديدة للدولة، وهي مازالت في أروقة البرلمان حتى هذه اللحظة.

ads
ads