الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

خاص/ مساران يحددان سعره .. الدولار إلى تراجع بطيء أم يعود مجدداً إلى الصعود

الخميس 16/مايو/2019 - 11:59 ص
الرئيس نيوز
اسلام زايد
طباعة


ـ تحسمها الأزمات الإقليمية والحرب التجارية و"الفيدرالي الأمريكي"

حالة من الحيرة سيطرت على المتعاملين بالعملة الخضراء حول إذا ما كانت ستواصل طريقها نحو سعر أكثر عدلاً أمام الجنيه المصري أم ستعاود الصعود وسط ضغوط عالمية وإقليمية، أم أنها ستعود إلى الاستقرار.

أمس استعاد الدولار قرشاً إضافياً  من خسائره التي مُنى بها منذ مطلع العام، على الرغم من أنه مازال محافظاً على بقائه دون أدنى مستوى له قبل عامين.

من جانبه، توقع احمد أبو باشا نائب رئيس قطاع البحوث في المجموعة المالية هيرميس استقرار الدولار أمام الجنيه عند مستوى الـ 17 جنيهاً، خلال الأشهر المقبلة، بعدما فقد أكثر من 84 قرشاً على مدار 5 أشهر.

واستبعد مزيد من التراجع بسبب ارتفاع السيولة الدولارية لدى البنوك المختلفة، واستمرار الطلب على الدولار فضلا عن الضغوط العالمية التي يشهدها الاقتصاد العالمي حالياً.

فيما توقع أحمد آدم خبير مصرفي لـ "الرئيس نيوز" أن يواصل الدولار تراجعه أمام الجنيه، مواصلاً طريقه خاصة مع اقتراب الاعلان عن نتائج المراجعة الأخيرة لصندوق النقد الدولي، ووجود تدفقات مالية من العملة الأجنبية سواء في صورة استثمارات أجنبية أو الشريحة الأخيرة من صندوق النقد الدولي وتحويلات المصريين في الخارج.

ويرى ان رحلة التراجع ستكون بطيئة للوصول إلى السعر العادل له امام الجنيه.

اما الجانب المتشائم فقد كان من نصيب الحكومة، إذ توقعت وزارة المالية أن تسهم بوادر الحرب التجارية بين الصين وامريكا والأزمات الاقليمية في رفع سعر الدولار أمام الجنيه ليعود إلى مستوى يتراوح بين 17.20 و17.40 جنيها  بحسب مصدر حكومي لـ" الرئيس نيوز"، حيث أكد أن مخاوف تقلبات سعر الصرف خلال الفترة المقبلة مازالت موجودة، رغم تحسن كبير لمؤشرات الاقتصاد المصري إلا أنه إذا اتخذ "الفيدرالي الأمريكي" قراراً برفع أسعار الفائدة في يونيو المقبل، فسيؤثر ذلك بالضرورة على الاستثمارات الأجنبية في عدد من الأسواق الناشئة منها مصر.



ads
ads
ads
ads