الأربعاء 17 يوليه 2019 الموافق 14 ذو القعدة 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

تاريخ السلطة الناعمة (6)..تون فاطمة .. "من الحب ما قتل"

الثلاثاء 14/مايو/2019 - 09:16 ص
الرئيس نيوز
طباعة

كانت "ملقا" من أقوى الامبراطوريات الإسلامية فى جنوب شرق أسيا من القرن الخامس عشر وحتى القرن السادس عشر الميلادى

وخلال هذة الفترة حكم الامبراطورية سبعة من السلاطين وشملت مقاطعاتهم كل من شبه جزيرة مالاى سومطرة ومعظم الجزر المحيطة بملقا وجنوبى شبه جزيرة مالاى

كانت ملقا مركزا تجاريا يربط بين الشرق والغرب يتيح التعامل مع التجار من مختلف الجنسيات

كان أخر الحكام هو السلطان محمود شاه، وانتهى عهده عندما احتل البرتغاليون "ملقا"، نقل السلطان حكومته إلى مقاطعات أخرى وأنشأ مملكة "مالاى الجديدة" وأطلق عليها " جوهررياو"، وكان وراء كفاحه وإنجازاته امرأة لها تأثير خاص.

كان أهشر وزراء تلك المرحلة ، الوزير " بندهار" وكان لدى الوزير أبنة جميلة تدعى " تون فاطمة"، كانت أجمل البنات فى زمانها، وبعد أن كبرت أزداد جمالها وأصبح لا يقارن بأى جمال أخر، كانت تبدو أميرة حقيقية.

وبسبب جمالها طلب أحد أصدقاء أبيها  أن يظهر أبنته للسلطان حتى يتخذها زوجة له، ولكنه بندهار رفض وزوج ابنته من رجل أخر.

وعندما حضر السلطان الزفاف ورأى " تون فاطمة"، شعر بخيبة أمل كبيرة وغضب شديد اتجاه والدها ، لأنه لم يقدم ابنته من قبل للزواج، ولكنه كتم شعوره بداخله.

وبعد عام اتهم باندهار بخيانة الملك ، فأمر الملك بقتله هو وكل رجال أسرته بما فيهم زوج "تون فاطمة".

وبعد موت جميع أقاربها تزوج السلطان من تون فاطمة ، أحبها السلطان كثيرا وأعطاها لقب " ملكة".

ثارت فاطمة بطريقة انثوية، تقول بعض المصادر أنها لم تضحك أو تبتسم أبدا ، كما قامت بإجهاض أى حمل من السلطان، واستطاعت أن تطارد كل من هو مسئول عن موت والدها وأقاربها من الرجال.

ووعدها السلطان أنه سيجعل أبنه منه وريثا للعرش إذا حافظت على الحمل، وبالفعل أنجبت منه "علاء الدين ريات شاه"، عمل على تعزيز وتقوية مملكة والده.

 

الكلمات المفتاحية

ads
ads