الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

خاص/ سوريا: سياسة التجويع تشمل المعارض والمؤيد

الإثنين 13/مايو/2019 - 03:16 م
الرئيس نيوز
نور ملحم
طباعة

إغلاق الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية السورية على موقع "انستغرام" والرئاسة تتحدث عن "الحرب الناعمة".

العقوبات الاقتصادية على سوريا، تنذر بأيام صعبة تنتظر السوريين، وقد بدأت تظهر معالمها بشكل تدريجي، من خلال ارتفاع أسعار السلع في الأسواق، بعد انخفاض سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، مما خلق هاجساً من انعدام السلع الغذائية وفقدان بعضها، ما دفع العديد من السوريين إلى شراء أكبر كمية من المواد الأساسية للمعيشة من باب الاحتياط رغم التصريحات العديدة التي نفت فقدان المواد الأساسية من الأسواق كالسكر والرز والزيت والسمنة وغيرها الكثير.

المخاوف السورية التي تراود الجميع من تأثير هذه العقوبات، والتي بلغت مدتها 10 سنوات، وهي مدة كفيلة بشل البلد وتدمير اقتصاده بشكل كامل في حال عدم اتخاذ الخطوات الصحيحة، في الوقت الذي نلاحظ عدم المبالاة بالقرارات الحكومية بحجة أن سوريا عاشت حرباً أشرس وهي الحرب العسكرية وخرجت منتصرة على الإرهاب.

العقوبات تستهدف مجالات استراتيجية وحيوية، منها الطاقة والأعمال والصحة والنقل الجوي، وكل من يشارك في مشاريع البناء والهندسة التي تنفذها الحكومة السورية، ولم يكتف الغرب بذلك الحصار بل امتد ليشمل الصناعات التي تدعم الطاقة في سوريا، ويرى دكتور الاقتصاد سنان ديب في تصريحه لموقع "الرئيس نيوز" أنه في الوقت الذي يعلن فيه الغرب هزيمته أمام سوريا، نلاحظ أنه يحاول تشديد الحصار علينا اقتصادياً"، لافتاً إلى أن الأصعب من ذلك هو فرض عقوبات جديدة على أي شخص أو جهة تتعامل مع الحكومة السورية أو يوفر لها التمويل أو يتعامل مع المصارف الحكومية بما فيها المصرف المركزي السوري، مع استخدام سياسة التجويع على الشعب السوري، مضيفاً أن العقوبات الجائرة خلقت فرصة كبيرة لتجار الحروب والأزمات لزيادة نشاطاتهم وتنويع مصادر دخلهم.

الحرب الباردة

تمادى الحصار القاسي ليصل إلى عالم التكنولوجيا، ومن دون سابق انذار تم إغلاق الصفحة الرسمية لرئاسة الجمهورية السورية على موقع "انستغرام"، ومن بوابة مواقع التواصل الاجتماعي كانت قد أعلنت الرئاسة السورية أن المرحلة المقبلة قد تشهد مزيداً مما وصفته بـ "الحرب الناعمة".

قالت الرئاسة السورية على صفحتها في موقعي التواصل (فيسبوك وتويتر) "إن إدارة موقع "انستغرام" أعادت تفعيل الحساب مرة أخرى، وفكت الحظر عن جميع الأجهزة التي كان يُدار من خلالها الحساب مع استمرار إغلاق حسابات وطنية أخرى غير حساب الرئاسة"، مع توقع أن تشهد المرحلة المقبلة إجراءات أخرى مشابهة على صعيد العالم الافتراضي في ضوء بيان المكتب الإعلامي للرئاسة، الذي أشار إلى تزايد الحصار الشامل المفروض على سوريا منذ بداية الحرب.

التفكير خارج الصندوق

بات واضحاً أن السوريين هم الشاهدون على هذه الحرب، والاختبار الصعب يستهدف عيشهم وحياتهم، والمتضرر هو المواطن العادي من أصحاب الدخل المحدود، في وقت تجد أمريكا أنها تحمي المدنيين في هذا القانون من حلفاء دمشق، وفق حديث الخبير الاقتصادي الدكتور علي الأحمد لـموقع الرئيس نيوز، والذي أكد أننا بحاجة للتفكير بطريقة مختلفة لأن التفكير النمطي لا يحل مشكلة صعبة، فلا الرقص أمام الكازيات ولا المشي وركوب الحصان أو الدراجة ولا حتى توزيع السندويش والعصير والكتب والجرائد على طوابير الكازيات قادر على إيجاد الحل الصحيح، فنحن بحاجة لقرارات جريئة تساعد في إفشال الحصار الاقتصادي.

ads
ads