الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأول 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

الإفتاء: ظهور البغدادي يؤكد علاقة النظام التركي بـ"داعش"

الأربعاء 01/مايو/2019 - 10:52 ص
الرئيس نيوز
طباعة
قال مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، إن الإصدار المرئي الأخير المنسوب لتنظيم "داعش" الإرهابي أطل من خلال زعيمه أبوبكر البغدادي، يثبت بشكل قاطع وجود علاقة بين التنظيم الإرهابي والنظام التركي.

وأشار المرصد على صفحته على موقع "فيس بوك"، إلى أن مقطع الفيديو المنسوب للبغدادي أظهر في نهايته وجود شخص ملثم وهو يعرض على البغدادي تقارير شهرية لأفرع التنظيم المختلفة، وكان من بينها تقارير حملت باسم "ولاية تركيا" في إشارة ضمنية إلى وجود التنظيم بالأراضي التركية.

وأوضح المرصد أن وجود التنظيم الداعشي الإرهابي بالأراضي التركية يقطع بوجود علاقة غامضة بينه وبين النظام التركي، مدللا على هذه العلاقة الغامضة برفض النظام التركي الانضمام للتحالف الدولي لمحاربة "داعش" في 2014، وعدم رجوعه عن موقفه إلا بعد تنفيذ "داعش" إحدى عملياته على عناصر حرس الحدود منتصف 2015، وبعده كانت التقارير تؤكد عمل النظام التركي على توظيف الهجوم لشن هجمات على مواقع تابعة لـ"داعش" في سوريا والأكراد في العراق. 

وفي سياق متصل، أكد المرصد أن تركيا حشدت قوتها بشكل أساسي لتحقيق أجندة سياسية خاصة بها في المنطقة وليست بهدف ضرب "داعش"، وهو ما يكشفه ضربات تركيا وتدخلها في العراق وسوريا بهدف التركيز على ضرب الأكراد، وأن توجيه تركيا لضربات على التنظيم ارتبطت فقط بردة الفعل على هجمات التنظيم داخل الأراضي التركية، وهي هجمات محدودة أبرزها هجمات اسطنبول منتصف 2017.

كما أوضح المرصد، أنه رغم جغرافية تركيا المتجاورة مع سوريا والعراق، وتوافر بعض حواضن الإرهاب بها، لكنها أقل الدول تعرضًا لهجمات التنظيم، بل مثلت تركيا حسب المخاوف الأوروبية بوابة العناصر الانتحارية من التنظيم إلى الداخل الأوروبي. 

وكشف المرصد أن مساعي التنظيم لتشكيل خلايا تمويلية من داخل تركيا هو أمر طبيعي يتوافق مع البيئة الحاضنة للإرهاب في تركيا ومنها إيواء العناصر الإرهابية مثل الإخوان، وعليه فإن اتخاذ التنظيمات الإرهابية من الأراضي التركية معسكرات للتخطيط والتدبير لتنفيذ عمليات موسعة في أوروبا ومختلف البلدان أمر بات جليًّا وواضحً.

وأطل زعيم تنظيم "داعش" الإرهابي أبو بكر البغدادي، في أول ظهور له منذ 2014، عبر تسجيل مصور نشرته مؤسسة إعلامية تابعة له على تطبيق "تليجرام".

وركز البغدادي في حديثه المطول، الذي لم يعرف بعد موعد تصويره أو موقعه، على ما جرى من أحداث في سريلانكا واعترافه بهزيمة التنظيم في الباغوز، فيما لم تظهر عليه علامات المرض أو التعب.

يمثل هذا الفيديو الظهور الثاني للبغدادي، إذ كان الظهور الأول عند الاعلان عن قيام داعش، عبر خطبته في مسجد النوري في الموصل.

التسجيل الذي حمل عنوان "في ضيافة أمير المؤمنين"، ظهر فيه البغدادي بلحية طويلة بدا عليها الشيب ومحناة بعض الشيء، وهو يضع منديلا أسود على رأسه، جالسا على الارض إلى جانب آخرين أخفيت وجوههم.

وأعلن البغدادي، في الفيديو، أن الجماعة ستسعى للانتقام لمقتل متشدديها وسجنهم، مضيفا: "نفذنا 92 عملية في 8 دول "انتقاما لما حصل لمقاتلينا في سوريا".
ads
ads
ads
ads
ads