الثلاثاء 21 مايو 2019 الموافق 16 رمضان 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

بالصور... أجواء ملكية ورسالة أمل خلال "احتفالات الفصح" في بريطانيا

الإثنين 29/أبريل/2019 - 05:32 م
الرئيس نيوز
طباعة

شاركت قناة "آي تي في" مقطع فيديو للملكة إليزابيث ملكة بريطانيا في قلعة ويندسور، بينما كانت تستعد لمغادرة صلاة "عيد الفصح".

وقبل أن تتمكن الملكة إليزابيث من الوصول إلى سيارتها، ألقى محبوها باتجاهها باقات الزهور الجميلة، ثم فوجئت بأداء مرتجل لأغنية "هابي بيرث تو هير ماجستي".

من جانبه، استبق الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا احتفالات عيد الفصح في 2019 بـ"رسالة أمل"، وحل العيد هذا العام بينما تستعد الملكة إليزابيث الثانية للاحتفال بعيد ميلادها الـ 93، لذا بدأت الملكة في نقل بعض واجباتها إلى أفراد الأسرة المالكة الأصغر سنًا.

ولكن من الواضح أن ولي العهد الأمير تشارلز أخذ على عاتقه بدء ممارسة بعض التقاليد الملكية الجديدة، على سبيل المثال، وللعام الثاني على التوالي، استمر الأمير في نشر ما أطلق عليه اسم "رسالة عيد الفصح"، التي كانت متلفزة في العام الماضي 2018، كتقليد مماثل لبث حضور الملكة الاحتفال بعيد الميلاد سنويًا، فتحولت رسالة الأمير تشارلز بسرعة إلى تقليد أساسي في احتفال بريطانيا بعيد الفصح.

الفرق الوحيد بين العام الماضي وهذا العام، هو أن الأمير تشارلز واصل هذا التقليد، ولكن عبر رسالة منشورة على شكل عمود كتبه كضيف شرف ونشرته صحيفة "التليجراف" اليومية.

ولفت تشارلز إلى الهجوم الذي استهدف المسلمين في "كرايستشيرش" في وقت سابق من هذا العام. كما دعا إلى الاتحاد من أجل التصدي للإرهاب بشتى أنواعه، مؤكدًا على "القيم الخالدة والعالمية للتسامح والمصالحة، التي تمنحنا الأمل جميعًا أيا كانت معتقداتنا الدينية"، وختم  الرسالة بعبارة" أتمنى لكم عيدًا سعيدًا جدًا".

وتزامنًا مع احتفالات بريطانيا بعيد الفصح، التقطت الصحف والمواقع الإخبارية العديد من الإشارات التي نفت تكهنات سابقة بوجود خلال ملكي، فكتب المراسل الملكي أوميد سكوبي بصحيفة "هاربر باز" عن زيارة مفاجئة قام بها الأمير ويليام وقرينته "كيت ميدلتون"  لأخيه الأمير "هاري" وزوجته ميجان ماركل في منزلهما الريفي الواقع بضاحية "فروجمور كوتيدج" عقب حضورهما صلاة عيد الفصح في الكنيسة، أمس الأحد، بحضور اعضاء الأسرة الملكية، إلا أن ميجان لم تحضر الصلاة لأنها تنتظر ولادة طفلها الأول من الأمير هاري في أي يوم خلال الفترة الحالية.

وأكد المراسل أن هذه الزيارة تكفي لتبديد أي شائعات عن خلاف ملكي بين الشقيقين، تلك الشائعات المتداولة عن "توترات مزعومة" بين أفراد العائلة المالكة، والتي سيستمر نشرها وبثها من وقت لآخر بغرض زيادة مبيعات الصحف والمجلات الشعبية في المملكة المتحدة.

ads
ads
ads
ads