الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

بسبب الوضع في السودان.. غموض بشأن موعد اجتماع سد النهضة المقبل

الخميس 18/أبريل/2019 - 12:02 م
الرئيس نيوز
وائل القمحاوي
طباعة

قال المهندس محمد السباعي، المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والري، إنه لم يتقرر حتى الآن موعد أو مكان عقد اجتماع وزراء الري فى الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا، والخاص ببحث التأثيرات السلبية لبناء سد النهضة الإثيوبي، والتى كان مقررا عقدها في القاهرة خلال شهر أبريل.

كان وزير الري الدكتور محمد عبدالعاطي، أكد أمام لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، أن المفاوضات مستمرة، وليس هناك تطور جديد بها، وأن اجتماع وزراء الري في القاهرة تأجل بسبب تغيير الحكومة في السودان الشقيقة والأحداث التي شهدتها.

وفيما يتعلق بمجالات التعاون الثنائى مع السودان، أوضح المهندس محمد السباعي المتحدث الرسمي للوزارة فى تصريحات لـ"الرئيس نيوز"، أن الحكومة ممثلة في وزارة الموارد المائية والري، تواصل العديد من مشروعات التعاون الثنائي مع السودان، في ظل اهتمام الدولة المصرية بالتعاون الإفريقي وإمداد الدول بالخبرات المصرية الكبيرة في مجال إداره المياه وتحقيق أقصى استفادة ممكنة منها.

وقال المتحدث الرسمى لوزارة الموارد المائية والري، إن هناك العديد من أوجه التعاون الثنائي مع السودان، والتى تتم من خلال الهيئة المصرية السودانية المشتركة التي أسست وفقا لاتفاقية 1959، ومن أهم مجالاتها وجود بعثة مصرية للري في 4 محطات قياس مستمرة لمياه النيل، وتقديم دعم فنى وشراكة في إدارة المياه وتبادل خبراء وبناء قدرات ودعوة بعض الأشقاء لحضور دبلومة المياه المشتركة هنا، بالتعاون مع كلية هندسة القاهرة ومركز بحوث المياه.

كما تعد الهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل بين مصر والسودان، والتي أنشئت عام 1960 لدراسة وتنفيذ ومراقبة المشروعات وضبط النهر حتى يمكن استغلاله الاستغلال الأمثل، من أبرز مجالات التعاون الثنائي بين الدولتين والتى تختص ببيان واستكمال كافة المشروعات المشتركة ومنها تطوير وتأهيل محطات القياس الخاصة بالأمطار والفيضانات  في البلدين ودعمها بأحدث أجهزة القياس.

وتقوم الهيئة بإجراء الدراسات الفنية المرتبطة بالموقف المائي ووضع خطة مستقبلية للتعاون فى مواجهة التغيرات المناخية والزحف الصحراوى وآلية الاستفادة من الأراضي الرطبة بحوض النيل، بجانب حفر آبار جوفية جديدة لمياه الشرب بجنوب السودان، وإنشاء 6 محطات مياه شرب علي المياه الجوفية بجنوب السودان، وإنهاء دراسات الجدوى الفنية والاقتصادية لمشروع "سد واو" المتعدد الأغراض " بمدينة واو، إضافة إلى بدء بمشروع تأهيل محطات قياس المناسيب والتصرفات بهدف تأهيل المحطات الرئيسية لقياس المناسيب والتصرفات للأنهار بجنوب السودان .

كما يتم التعاون فى تنفيذ محطتين في مدينة نيمولي وبور على بحر الجبل لتوفير المياه، ومشروع إنشاء 4 سدود لحصاد مياه الأمطار بهدف الاستفادة من مياه الأمطار، وتحديث مجال نظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد، والقانون الدولي، ودبلوماسية المياه، والتفاوض، والنماذج الرياضية لدعم إتخاذ القرار، والمشاركة الفعالة في المؤتمرات والمنتديات الدولية الخاصة بإدارة الموارد المائية العابرة للحدود، و تبادل للزيارات مع تلك الجهات لنقل الخبرات.

وقامت مصر بإنشاء سد ترابي لحصاد مياه الأمطار بسعة 500 ألف م3 على خور أبو زغلى داخل مزرعة الدمازين بهدف الاستفادة من مياه الأمطار في الزراعة والرى، و حفر أبار جوفية مزودة بطلمبات تعمل بالطاقة الشمسية لتوفير مياه الشرب والري التكميلي وقت الحاجة واستكمالها خلال الفترة المقبلة.

واتفقت الدولتان من قبل على تحديث قاعدة البيانات وتطويرها من خلال الاستفادة من البرامج الدولية التى لها سمعة دولية في هذا الخصوص وذلك في إطار الاستفادة من البيانات التاريخية المتاحه بالهيئة، والتعاون لاستقبال  تقارير بعثات الري بالسودان  بصفه دورية والتي تسهم في تقييم الموقف المائي للبلاد ومعدلات سقوط الامطار، وتوقعات الايراد المائي الواصل لبحيرة ناصر من هذه الامطار وحجم المياه والتوقعات والسيناريوهات المعدة سلفا للفيضان والبدائل المقترحة لتشغيل السد العالي لتحقيق اقصي استفادة ممكنة.

ads
ads
ads
ads