الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

بعد إعلان نهاية التنظيم.. أين اختفت قيادات «داعش»؟

السبت 23/مارس/2019 - 10:48 م
الرئيس نيوز
علا سعدي
طباعة

قالت صحيفة "نيوز ويك" الأمريكية، إن تنظيم داعش سقط في آخر معاقل له في قرية الباجوز السورية ولكن قيادته مازالت حرة ولا أحد يعرف أين يختبئون.

وأشارت المجلة إلى إعلان القوات المدعومة من الولايات المتحدة في سوريا النصر على داعش بعد هزيمة إقليمية كبيرة في آخر  معاقلها في سوريا.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية، مصطفى السعيد اليوم السبت: "المعركة التي استمرت أكثر من 10 أسابيع لاستعادة السيطرة على القرية تمثل نهاية للخلافة التي أعلنها داعش، هزم داعش إقليمياً بنسبة 100%، واليوم سنحتفل بآلاف الشهداء الذين دفعوا حياتهم ثمن للقضاء علي التنظيم الإرهابي وبفضل جهودهم انتصارنا اليوم علي داعش".

يأتي تأكيد قوات سوريا الديمقراطية للنصر بعد أن أشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى  أن هزيمة الإقليمية باتت وشيكة، وأعلن البيت الأبيض أيضاً أمس الجمعة النصر علي داعش.

ورغم استعادة سوريا موطء قدم داعش الأخير إلا الضربة القاضية  للتنظيم لم تحقق بعد لأن تهديد الجماعة الإرهابية لم ينته بعد.

 

وقال كينو جابرييل، المتحدث باسم قوات الدفاع الذاتي لصحيفة "نيويورك تايمز": "هذه لحظة هامة وكبيرة ليس فقط بالنسبة لنا بل للعالم أجمع، ولكن لا يمكننا القول إن داعش قد انتهى، صحيح أنهم انتهوا كجيش هزم على الأرض بشكل دائم إلا أن خطر داعش مازال قائماً لجميع أنحاء العالم".

ولفتت المجلة إلى أن العديد من قادة داعش الرئيسيين لا يعرف عنهم شيء ولا أحد يعرف مكان مؤسس الجماعة أبو بكر البغدادي.

يأتي تحذير قوات سوريا الديمقراطية في أعقاب رسالة مماثلة من جوزيف فوتيل، القائد الأعلى للقوات الأمريكية في الشرق الأوسط ، والذي قال في فبراير الماضي "إن الحرب ضد داعش لم تنته بعد".

 

ونقلت شبكة " سي إن إن" عن فوتيل قوله:  "خلافة داعش مازال لها قادة ، ولا يزال لديها مقاتلين ، ولا يزال لديها مؤيدين ، ولا تزال لديها موارد ، لذلك فإن استمرار ضغطنا العسكري ضروري لمواصلة ملاحقة تلك الشبكة" .

وأضافت المجلة أن بعد إعلان ترامب في ديسمبر الماضي بأن الولايات المتحدة ستسحب قواتها من سوريا، أشار تقرير صدر في فبراير من البنتاجون إلى أن داعش سيكون قادرًا على إعادة تجميع صفوفه في البلاد خلال 12 شهرًا.

الكلمات المفتاحية

ads
ads