الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

"هآرتس": دمشق تهدد الأكراد وإيران تطالب واشنطن بالرحيل

الأربعاء 20/مارس/2019 - 11:41 ص
الرئيس نيوز
علا سعدي
طباعة

طالبت دمشق وإيران الولايات المتحدة الأمريكية بسحب قواتها من سوريا، وهددت حكومة دمشق القوات الكردية المدعومة من الولايات المتحدة بهزيمة عسكرية، إذا لم يوافقا على عودة سلطة الدولة، وفقاً لصحيفة "هآرتس" العبرية.

كانت الولايات المتحدة أعلنت الشهر الماضي أنها ستبقي بعضاً من قواتها في سوريا، متجاهلة قرارها السابق بسحب قواتها بالكامل بمجرد هزيمة تنظيم داعش عسكرياً، ونشرت واشنطن قوات جوية وبعض القوات البرية، لدعم قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد، وتقترب من السيطرة بالكامل على آخر معاقل داعش، ولدى القوات الأمريكية قاعدة عسكرية في تنف، بالقرب من الطريق السريع بين دمشق وبغداد على الحدود العراقية السورية.

كما نقلت الصحيفة عن وزير الدفاع السوري، اللواء علي عبدالله أيوب، قوله: "البطاقة الوحيدة المتبقية في أيدي الأمريكيين وحلفائهم هي قوات سوريا الديمقراطية، وسيتم التعامل معها من خلال طريقتين تستخدمهما الدولة السورية: المصالحة الوطنية أو تحرير المناطق التي يسيطرون عليها بالقوة".

أشار أيوب إلى أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد أعاد سيطرته على مناطق كثيرة في سوريا، من خلال اتفاقيات المصالحة التي أبرمت بعد الهزيمة العسكرية لقوات المتمردين.

وأكد أيوب أنه لا يوجد شك في أن القدرات العسكرية الأمريكية كبيرة ومتطورة، ومصدر قوة الجيش السوري هو استعداده للتضحية، وقدرته على اتخاذ إجراءات يكون لها تأثير.

وأضاف أيوب أن أمريكا وغيرها سيغادرون سوريا لأن وجودهم غير قانوني ومرفوض.

بينما ردد رئيس أركان القوات المسلحة الإيرانية، اللواء محمد باقري طلب مغادرة القوات الأجنبية التي انتشرت في سوريا.

وقال باقري: "اجتماع دمشق درس الوسائل التي ينبغي اتخاذها لاستعادة الأراضي التي لا تزال خارج أيدي الحكومة، بما في ذلك مناطق الانتشار الأمريكي، والقرار في هذا الصدد يعود للدولة السورية". وأضاف باقري أن الاجتماع أكد أن الدول متحدة ضد الإرهاب وننسق  على مستوى عال.

 

ads
ads