الجمعة 18 يناير 2019 الموافق 12 جمادى الأولى 1440
رئيس التحرير
شيماء جلال

قضية رهف تشعل النقاش حول حقوق المرأة في السعودية

الجمعة 11/يناير/2019 - 11:53 ص
الرئيس نيوز
علا سعدي
طباعة
عادت قصة السعودية رهف محمد القنون "18 عاماً"  وطلبها حق اللجوء النقاش حول حقوق المرأة في المملكة العربية السعودية.

وبحسب موقع "آسيا نيوز"، أن رهف تتواجد في تايلاند وتنتظر تأشيرة الدخول إلي أستراليا بعد موافقة الأمم المتحدة بمنحها وضع لاجيء، وتثير قصة رهف قضية حقوق المرأة وحماية الرجال للمرأة.

ويشير الموقع إلي أن قصة رهف أثارت العديد من النقاشات علي الأنترنت والعديد من الأشخاص ومن بينهم الرجال طالبوا بإنهاء ممارسة عفا عليها الزمن وهي حق الولاية للرجال علي النساء.

وفي بالمملكة العربية السعودية تلزم  المرأة بوجود رجل معها من العائلة سواء كان الأب أو الزوج او احد الأقارب الرجال.

وبجانب ذلك لا تسطيع المرأة الدراسة والزواج وتجديد جواز السفر وتلقي العلاج الطبي إلا بمنحها الإذن أولاَ من ولي الأمر الذي يكون رجل.

وقال احد الشباب علي الأنترنت ويدعي بندر ويدرس الطب " أن "الولاية تمنح الرجال وبإمكانه السيطرة علي المرأة وضربها ويفعل ما يريد فيها ولا يمكن لأي وكالة حكومية أن تفعل به أي شيء لوقفه، وهذا السبب لجعل رهف تبعد عن بلدها وتبحث عن العيش في مكان آخر غير مكان ولادتها التي نشأت فيه".

ولفت الموقع أن انتشار هشتاج علي مواقع التواصل الاجتماعي يدعو لرفع وصاية الرجال علي النساء في المملكة العربية السعودية بشعار "الغاء الوصاية أو كلنا سنهاجر".

ويقول احمد ناصر الشتري وهو احد مستخدمي الأنترنت " ما يحدث دليل علي الفشل لتعاملنا في الواقع، المرأة لديها نفس تطلعات تحقيق الذات مثل الرجال، وطموحها لا يمكن ان يكون فقط رعاية المنزل مما يؤدي إلي شل نمونا الاجتماعي".

وأضاف الموقع أن قصة رهف التي أثارت حقوق المرأة، أثارت في نفس الوقت الغضب والنقد الشرس والاتهامات القاسية من رجال الدين المحافظين حيث يعتقد ان الفتاة إهانت عائلتها.