الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441
رئيس التحرير
شيماء جلال

التفاصيل الكاملة لمحاولة محامٍ الاعتداء على قاضٍ بالحذاء في المنيا

السبت 27/أكتوبر/2018 - 06:11 م
الرئيس نيوز
طباعة
كشفت مصادر مقربة جانب من تفاصيل المذكرة التي قدمها قاضٍ ضد محامٍ يتهمه فيها بالتعدي عليه برفع الحذاء، أثناء نظر إحدى الجلسات بمحكمة استئناف مركز ملوي، جنوب محافظة المنيا.

وقالت المصادر إن المذكرة التي قدمها القاضي "رئيس المحكمة" إلى النيابة العامة ضد المحامي تضمنت أنه لا يوجد أي خلاف سابق بينه والمحامي، ولا تربطه به أي علاقة، و"بداية الواقعة كانت خلال شهر مارس الماضي، حينما كان المحامي يترافع في قضية بناء مُخالف بدون ترخيص، وبسبب إصدار القاضي باعتباره رئيس الدائرة حكمًا بالغرامة على المتعدين على الأراضي الزراعية كردع للمتعدين، هاج المحامي وماج وتلفظ بعبارات مهينة للقضاء والدولة، بينها (أحكام الجبايات– قضاء جباية الدولة)، وطالب بقضاء مُضي المدة، وبعد رفض القاضي لطلبه، طالب بالطعن على عدم الدستورية على كل المواد الواردة في أمر الإتهام".

وتضمنت المذكرة أن "المحامي حرض في شهر سبتمبر الماضي عددًا من زملائه على تقديم طلب لنقل بعض القضاة، وهذا ما رفضه المحامين، ثم توجه إلى صفحات (فيس بوك) للتشهير والسب والقذف، وفي يوم 30 سبتمبر كتب المحامي على صفحته على (فيس بوك) أنه سيتعدى على القاضي بالحذاء، ما دفع القاضي لجمع كافة الأدلة التي تُدين المحامي لتقدميها إلى النيابة العامة للتحقيق".

وأوضح مصدر قانوني، أن النيابة العامة حققت في القضية وأصدرت قرارًا، الخميس الماضي، بطلب المحامي للتحقيق، و"اليوم السبت خلال نظر المستشار إحدى القضايا، دخل المحامي الجلسة وخلع حذائه وحاول ضرب القاضي به على رأسه، لولا تنبأ القاضي وأمسك الحذاء بيديه قبل ملامسة رأسه".

كان اللواء مجدي عامر، مدير أمن المنيا، تلقى إخطارًا من مأمور بندر المنيا، بقيام (عمر م.- 40 عامًا- محامي)، بالتعدي على رئيس محكمة بملوي، أثناء انعقاد الجلسات، وسلم المحامي نفسه إلى الشرطة، للمثول أمام المحامي العام لنيابات جنوب المحافظة للتحقيق.

وبحسب مصادر أمنية، فإن القاضي أصدر قرارًا بضبط وإحضار المحامي بعد تداول منشورات على صفحات التواصل الاجتماعي "فيس بوك" ضد القاضي يتهمه فيها بالتعسف مع المحامين وإصدار أحكام متعسفة، وعدم السماح بتقسيط الغرامات الكلية.

وقالت مصدر قانوني، إن ما فعله المحامي بالتعدي على القاضي يعتبره جموع المحامين سلوكًا مرفوضًا، وإن كان سلوكًا فرديًا إلا أنه سوف يعود بالضرر على الجميع، منوهًا أن النقيب العام سامح عاشور، طلب مذكرة تفصيلية بما حدث.

واستنكر عددًا من المحامين الواقعة على صفحات التواصل واعتبروها تصرفًا فرديًا سيدفع ثمنه الجميع، لأن الحسنة تخص والسيئة تعم، وما لم يتم إحتواء الموقف ستكون العواقب وخيمة، وكتب أحدهم أن كثيرًا من القضاة أصحاب سيرة مشكورة، وأن العلاقة بين القضاء والمحاماة والقضاة والمحامين علاقة وثيقة متينة تقوم علي ضوابط راسخة، لا تستطيع حوادث فردية أن تنال منها أو تعبث بها، وحادثة اليوم أمر جلل وخطير لا يقبله عاقل أو منصف.
ads
ads
ads
ads
ads
ads